سرطان المهبل أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

سرطان المهبل أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

إنتشرت في الأونة الأخيرة العديد من انواع السرطانات، ومن الانواع النادرة هو الإصابة بسرطان المهبل والذي يحدث في المهبل، وهو أنبوب العضلات التي تربط الرحم مع الأعضاء التناسلية الخارجية، و يكون أكثر شيوعا الإصابة به في الخلايا التي تبطن سطح المهبل، وهو ما يسمى في بعض الأحيان بقناة الولادة .
النساء المصابات بسرطان المهبل في مرحلة مبكرة لديهن فرصة أفضل للعلاج، ولكن عندما ينتشر سرطان المهبل الى خارج المهبل فإن العلاج يكون أكثر صعوبة .
إليك سيدتي أسباب واعراض الاصابة بسرطان المهبل وطرق العلاج والوقاية منه .
الأعراض :
سرطان المهبل في وقت مبكر قد لا يسبب أي أعراض أو علامات، وكما تقدم قد يسبب علامات وأعراض مثل :
نزيف مهبلي غير عادي، على سبيل المثال، بعد الجماع أو بعد سن اليأس
إفرازات مهبلية مائية
نتوء في المهبل
الم اثناء التبول
إمساك
آلام في الحوض
وقت رؤية الطبيب :
راجع طبيبك إذا كان لديك أي علامات أو أعراض مرتبطة بسرطان المهبل، مثل نزيف مهبلي غير طبيعي، وبما ان سرطان المهبل لا يسبب دائما علامات وأعراض، فعليك اتبع توصيات الطبيب حول متى يجب أن يتم عمل فحوصات روتينية للحوض .
أسباب سرطان المهبل
ليس هناك سبب واضح حول الذي يسبب سرطان المهبل، ولكن بشكل عام يبدأ السرطان عندما تكتسب الخلايا السليمة طفرة جينية تحول الخلايا الطبيعية إلى خلايا غير طبيعية .
الخلايا السليمة تنمو وتتكاثر بمعدل محدد مما يؤدي الى موتها في نهاية المطاف في الوقت المحدد، ولكن الخلايا السرطانية تنمو وتتكاثر بشكل يخرج عن نطاق السيطرة ولا تموت مما يؤدي الى تكون خلايا غير طبيعية تتراكم وتشكل كتلة ( ورم ).
الخلايا السرطانية تغزو الأنسجة المجاورة ويمكن أن تنفصل عن الورم الأولي لنتشر أي مكان آخر في الجسم .
أنواع سرطان المهبل :
ينقسم سرطان المهبل إلى أنواع مختلفة استنادا إلى نوع الخلايا الذي يبدأ فيه السرطان، وتشمل أنواع السرطان المهبلي :
1. سرطان الخلايا الحرشفية :
الذي يبدأ في الخلايا المسطحة الرقيقة (الخلايا الحرشفية) التي تبطن سطح المهبل، وهو النوع الأكثر شيوعا .
2. سرطان غدية المهبل :
يبدأ في الخلايا الغدية على سطح المهبل
3. سرطان جلد المهبل :
هو نوع من السرطان يتطور في الخلايا المنتجة للصباغ (الصباغية) من المهبل .
4. ساركوما المهبل :
هذا النوع يتطور في خلايا الأنسجة أو خلايا العضلات الضامة في جدران المهبل
عوامل الخطر :
العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان المهبل ما يلي :
1. زيادة العمر :
خطر الإصابة بسرطان المهبل يزيد مع الزيادة في العمر، ومعظم النساء اللواتي يتم تشخيص لديهن سرطان المهبل يكونون اكثر من 60 عاما من العمر .
2. خلايا شاذة في المهبل تسمى الأورام الليفية :
النساء اللواتي تعانين من وجود الأورام الليفية بكثر لديهن عرضة لخطر متزايد من الإصابة بسرطان المهبل .

3 تناول الدواء الواقي من الإجهاض :
النساء اللواتي يأخذن دواء يسمى ثنائي إيثيل ستيلبوستيرول (DES) أثناء الحمل في يزيد لديهم خطر الاصابة بنوع معين من سرطان المهبل .
عوامل خطر أخرى قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان المهبل :
سن مبكرة في الجماع الأول
التدخين
عدوى فيروس نقص المناعة البشرية
مضاعفات الاصابة بسرطان المهبل :
قد ينتشر سرطان المهبل إلى مناطق بعيدة من الجسم، مثل الرئتين والكبد والعظام .
التحضير لموعدك مع الطبيب :
يبدأ من خلال تحديد موعد مع طبيب العائلة أو الطبيب النسائي إذا كان لديك أي علامات أو أعراض تدعو للقلق، وإذا تبين أن لديك سرطان المهبل فإنه من المرجح أن تحول إلى طبيب متخصص في سرطانات الجهاز التناسلي للأنثى (الأورام في الجهاز التناسلي).
لأن فترة زيارة الطبيب يمكن أن تكون قصيرة وهناك كثير من الأحيان الكثير من الأمور التي تحتاجين الى تغطيتها، فإننا سوف نقدم لك بعض المعلومات التي تساعدك في الحصول على استعداد تام لزيارة الطبيب ومعرفة ما يمكن أن نتوقعه من الطبيب .
ما يمكنك القيام به :
أكتب أي أعراض تعانيين منها، بما في ذلك أي اعراض قد تبدو غير ذات صلة بسرطان المهبل .
كتابة المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغييرات رئيسية في حياتك الأخيرة .
تقديم قائمة من جميع الأدوية والفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولهينها .
اطلب من أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء أن يأتي معك، فأحيانا يمكن أن يكون من الصعب استيعاب جميع المعلومات المقدمة خلال الموعد، ووجود شخص يرافقك قد يذكر شيئا مما فاتك أو نسيته .
كتابة الأسئلة أن تريد اجابتها من طبيبك :
وقتك مع الطبيب محدود، لذلك يمكن إعداد قائمة من الأسئلة في وقت مبكر تساعدك على تحقيق الاستفادة القصوى من وقتك معه، وترتيب قائمة أسئلتك من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية في حالة نفاد الوقت، ولسرطان المهبل بعض الأسئلة الأساسية أن تطلب من طبيبك وتشمل ما يلي :
ما هو السبب الأكثر احتمالا للأعراض التي لدي ؟
هل هناك أي أسباب أخرى محتملة للأعراض التي اعاني منها ؟
ما هي أنواع الاختبارات التي أحتاجها؟
ما هي أنواع العلاج المتاحة ؟
لدي هذه الظروف الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارتهما معا؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي كنت أعدت مسبقا، لا تتردد في طرح أي أسئلة خلال موعدك .
ما يمكن توقعه من طبيبك :
طبيبك سوف يقوم بسؤالك عدد من الأسئلة والتي قد تشمل :
متى بدأت تعاني من أعراض؟
هل الأعراض مستمرة أو تأتي في بعض الأحيان؟
هل الأعراض شديدة ؟
هل تعرف ما إذا كانت الوالدة قد تناولت دواء DES عندما كانت حاملا بك؟
هل لديك أي تاريخ شخصي للإصابة بالسرطان؟
هل سبق لك أن قيل أن لديك فيروس الورم الحليمي البشري
هل قمت بعمل اختبار لعنق الرحم ؟
الاختبارات والتشخيص :
يتم الكشف عن سرطان المهبل أحيانا أثناء الفحص الحوضي الروتيني قبل ظهور أي علامات أو أعراض .
خلال الفحص الحوضي، الطبيب يتفقد بعناية الأعضاء التناسلية الخارجية، ومن ثم يقوم بإدراج اثنين من أصابع اليد الواحدة في المهبل في وقت واحد ويضغط من ناحية أخرى على بطنك ليشعر بالرحم والمبايض، ويدرج أيضا جهاز يسمى المنظار في المهبل والذي يمكن الطبيب من التحقق من وجود أش شذوذ في المهبل وعنق الرحم .
يقوم الطبيب بالإضافة الى اختبار عنق الرحم بعمل اختبار مسحة عنق الرحم للتاكد من الاعراض والعلامات التي لديك اذا كانت تشير الى سرطان المهبل ام لا .
اختبارات لتشخيص سرطان المهبل :
طبيبك يقوم بإجراء الفحص الحوضي واختبار عنق الرحم للتأكد من وجود تشوهات قد تشير إلى سرطان المهبل، واعتمادا على هذه النتائج فإن طبيبك قد يجري بعض الإجراءات الأخرى لتحديد ما إذا كان لديك سرطان المهبل، مثل :
التنظير المهبلي : هو فحص المهبل مع أداة مكبرة مضاءه تسمى المنظار المهبلي، حيث أن التنظير المهبلي يسمح للطبيب بتكبير سطح المهبل لمعرفة وجود أي مناطق من الخلايا غير طبيعية.
إخذ عينة من الأنسجة المهبلية للاختبار : الخزعة هو إجراء لإزالة عينة من الأنسجة المشبوهة لاختبار الخلايا السرطانية، وطبيبك قد يأخذ خزعة من الأنسجة أثناء اختبار التنظير المهبلي، ويقوم بإرسال العينة إلى المختبر لفحصها .
اذا شخص الطبيب الإصابة بسرطان المهبل، فإنه سوف يتخذ خطوات لتحديد مدى الإصابة بالسرطان، حيث ان مرحلة السرطان تساعد الطبيب في تقرير ما هي العلاجات المناسبة لك، ومن أجل تحديد مرحلة السرطان قد يستخدم الطبيب :
اختبارات التصوير : قد يطلب الطبيب اختبارات التصوير لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر، ويمكن أن يشمل اختبارات التصوير بالأشعة السينية، والتصوير المقطعي (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) .
كاميرات صغيرة لرؤية داخل الجسم : حيث ان هذا الاختبار يساعد الطبيب على تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى مناطق معينة، حيث يتم استخدام كاميرات تساعد الطبيب على رؤية داخل المثانة (تنظير المثانة) والمستقيم (تنظير المستقيم) .
بمجرد أن يحدد الطبيب مدى السرطان، فإنه يتم تعين المرحلة، ومراحل سرطان المهبل هي :
المرحلة الأولى : من السرطان يقتصر على جدار المهبل .
المرحلة الثانية : من السرطان قد انتشر إلى الأنسجة بجانب المهبل .
المرحلة الثالثة : السرطان قد انتشر الى الحوض .
مرحلة مثيرة : السرطان قد انتشر إلى مناطق مجاورة، مثل المثانة أو المستقيم.
مرحلة IVB : السرطان قد انتشر إلى مناطق بعيدة عن المهبل، مثل الكبد .
العلاجات والأدوية :
تعتمد خيارات العلاج لسرطان المهبل على عدة عوامل، بما في ذلك نوع سرطان المهبل ومرحلته، والطبيب يعمل على تحديد ما هي العلاجات الأفضل بالنسبة لك بناء على الهدف من العلاج والآثار الجانبية التي تكون على استعداد لتحملها، وعلاج سرطان المهبل يشمل عادة الجراحة والإشعاع
العملية الجراحية :
أنواع من الجراحة يمكن أن تستخدم في النساء المصابات بسرطان المهبل وتشمل ما يلي :
1. إزالة الأورام الصغيرة أو آفات : حيث ان السرطان الذي يقتصر على سطح المهبل قد يتم اقتطاعه بعيدا، جنبا إلى جنب مع هامش صغير من الأنسجة السليمة المحيطة لضمان أن جميع الخلايا السرطانية قد أزيلت .
2. إزالة المهبل (استئصال المهبل) : إزالة جزء من المهبل (استئصال المهبل جزئي) أو المهبل بأكمله (استئصال المهبل المتطرف) قد يكون ضروري لإزالة كافة السرطان، وبناء على مدى السرطان فقد يوصي الطبيب الجراح بإجراء جراحة لإزالة الرحم والمبايض (استئصال الرحم) والغدد الليمفاوية القريبة (الليمفاوية) في نفس الوقت الذي يتم فيه استئصال المهبل .
3. إزالة غالبية أعضاء الحوض (اجتثاث أحشاء الحوض) : قد تكون هذه الجراحة واسعة الخيار إذا كان السرطان قد انتشر في جميع أنحاء منطقة الحوض أو إذا تكرر سرطان المهبل، وخلال اجتثاث أحشاء الحوض فإن الجراح قد يزيل الكثير من الأجهزة في منطقة الحوض بما في ذلك المثانة والمبيض والرحم والمهبل والمستقيم والجزء السفلي من القولون، ويتم إنشاء فتحات في البطن للسماح بمرور البول والنفايات للخروج من الجسم .
إذا تمت إزالة المهبل تماما، يمكن إجراء عملية جراحية لبناء مهبل جديد، حيث يستخدم الجراحون قطعة من الجلد، أو أجزاء من الأمعاء أو العضلات من مناطق أخرى من الجسم لتشكيل مهبل جديد يمكن ان يسهل من عمليه الجماع .
العلاج الإشعاعي :

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة الطاقة التي تعمل بالطاقة العالية، مثل الأشعة السينية، لقتل الخلايا السرطانية، والإشعاع يمكن أن يتم القيام به بطريقتين :
1. الإشعاع الخارجي :
يتم توجيه الإشعاع خارجيا من البطن أو الحوض، وهذا يتوقف على مدى السرطان، وخلال الإشعاع يتم وضع المصابة على طاولة الأشعة الكبيرة من حولك من أجل استهداف المنطقة المعالجة، ومعظم النساء المصابات بسرطان المهبل تتلقى العلاج الإشعاعي .
2. الإشعاع الداخلي :
خلال الإشعاع الداخلي (الموضعي)، فإن الأجهزة المشعة والأسلاك، والاسطوانات أو غيرها من المواد يتم وضعها في المهبل أو الأنسجة المحيطة به، وبعد فترة معينة من الزمن يمكن إزالة هذه الأجهزة، والنساء المصابات بسرطان المهبل في مرحلة مبكرة جدا قد تتلقى الإشعاع الداخلي فقط، وقد تتلقى النساء الأخريات الإشعاع الداخلي بعد خضوعها للإشعاع الخارجي .
العلاج الإشعاعي يقتل بسرعة الخلايا السرطانية، لكنه يمكن أيضا أن يتلف الخلايا السليمة المجاورة، مما يسبب بعض الآثار الجانبية.
خيارات أخرى للعلاج : إذا كانت الجراحة والإشعاع لا يمكنهم السيطرة على السرطان، قد يتم استخدام علاجات أخرى بما في ذلك :
العلاج الكيميائي :
يستخدم العلاج الكيميائي المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية، وليس من الواضح ما إذا كان العلاج الكيميائي مفيد في النساء المصابات بسرطان المهبل، ولهذا السبب لا يتم استخدام العلاج الكيميائي عادة وحدة لعلاج سرطان المهبل، ويمكن استخدام العلاج الكيميائي أثناء العلاج الإشعاعي لتعزيز فعالية الإشعاع .
التجارب السريرية :
التجارب السريرية هي تجارب لاختبار طرق العلاج الجديدة. في حين أن التجارب السريرية تتيح فرصة أحداث تطورات في العلاج، وعليك مناقشة التجارب السريرية المتاحة مع طبيبك لفهم أفضل خياراتك، أو الاتصال بالمعهد الوطني للسرطان أو جمعية السرطان الأمريكية لمعرفة ما قد يكون التجارب السريرية المتاحة لك .
التأقلم والدعم :
كل امرأة مصابة بالسرطان تتعامل مع تشخيصها على طريقتها الخاصة، وقد ترغب أن تحيط نفسها مع الأهل والأصدقاء، و الصدمة والارتباك في التشخيص قد يترك في حالة يأس واحباط، و لمساعدتك في التعامل عليك محاولة ما يلي :
تعلم ما يكفي عن السرطان لاتخاذ قرارات بشأن رعايتك، أكتب الأسئلة التي تود طرحها في موعدك مع الطبيب، والحصول على صديق أو أحد أفراد أسرتك للمجيء إلى الموعد معك لتدوين الملاحظات.
الحفاظ على العلاقة الحميمة مع شريك حياتك، ومن المرجح أن تتسبب في آثار جانبية تجعل العلاقة الحميمة الجنسية أكثر صعوبة بالنسبة لك ولشريكك، فإذا كان العلاج يجعل ممارسة الجنس مؤلمة أو من مستحيلة مؤقتا، فعليك محاولة إيجاد طرق جديدة للحفاظ على العلاقة الحميمة مثل قضاء بعض الوقت معا، وتبادل المحادثات الهادفة لبناء الألفة العاطفية.

إنشاء شبكة دعم من خلال وجود الأهل والأصدقاء الداعمين لك، وهناك مصادر أخرى للدعم مثل الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين – اطلب من طبيبك أن يحيلك اليهم إذا كنت تشعر بانك في حاجة إلى التحدث مع شخص ما .
الوقاية :
لا توجد طريقة مؤكدة لمنع سرطان المهبل. ولكن يمكن تقليل خطر الإصابة به عن طريق :
اجراء فحوصات روتينية للحوض واختبارات لعنق الرحم، حيث يمكن الاكتشاف المبكر من خلال اجراء فحوصات الحوض الروتينية واختبارات عنق الرحم، وعندما يتم اكتشافه في مراحله المبكرة، فإنه يكون علاجه سهل نوعا ما .
سؤال طبيبك حول لقاح فيروس الورم الحليمي البشري، حيث ان تلقي التطعيم لمنع فيروس الورم الحليمي البشري قد يقلل من خطر الاصابة بسرطان المهبل وغيرها من السرطانات المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري، واسأل طبيبك إذا كان لقاح فيروس الورم الحليمي البشري هو المناسب لك .
الإقلاع عن التدخين، حيث ان التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان المهبل

0 Replies to “سرطان المهبل أسبابه وأعراضه وطرق علاجه”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *