جهزي مطبخك لاستقبال شهر رمضان

جهزي مطبخك لاستقبال شهر رمضان

جهزي مطبخك إستعدادا لشهر رمضان الكريم ، الأمر الذي يوفر عليكي الكثير من الوقت و المجهود ، شملولة هتقدملك نصائح تساعدك على تجهيز مطبخك قبل رمضان

1- التنظيم

تنظيم المطبخ من أهم الخطوات، التي يجب عليكي القيام بها استعدادا له و لتوفير مجهودك و وقتك
لذلك احرصي على جرد مكونات المطبخ ، سواء من الأطعمة الموجودة بالفريزر أو أدوات المطبخ، و التوابل و الخزين الخاص بكي ، و قومي بتدوين كل ماينقصك و تحتاجينة خلال شهر رمضان حتى يسهل عليكي عملية الشراء.

2- قائمة الطعام على مدار الإسبوع او الشهر :

تعتبر خطوة تحديد قائمة الطعام على مدار الإسبوع او الشهر من أهم و أكثر الخطوات التي توفر عليكي عناء المطبخ في شهر رمضان مما ينظم الوقت و يقلل المجهود.

3- التنظيف :

يفضل أن تنظفي مطبخك بشكل كامل قبل حلول شهر رمضان، حيث انكي لن تملكي الوقت الكافي لذلك خلال الشهر الكريم، بسبب انشغالك بأعمال الطبخ و واجبات العبادة، و يساعدك ايضا على إعداد وجباتك في أجواء نظيفة و منظمة.

4- التخزين :

قومي بشرائك لإحتياجاتك من الطعام بما يكفي الشهر، لكن احرصي على عدم شراء كميات ضخمة من السلع سريعة التلف، حتى لا تتحملي خسائر بسبب طول فترة تخزينها او بسبب تعرض ثلاجتك للتلف

كيفية استقبال شهر رمضان

قال تعالى: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس وبينات من الهدى والفرقان} (البقرة:185). و صيام شهر رمضان هو أحد أركان الإسلام الخمس التي أخبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، و هو شهر فضل عظيم و رحمة . و قد قال أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر) ، رواه مسلم . وكان من دعاءه صلى الله عليه وسلم إذا دخل شهر رجب أن يقول ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان ) ، و جاء في الأثر أن الصحابة والصالحين كانوا إذا مضى شهر رمضان ظلوا يدعون الله نصف العام أن يتقبل منهم صيامه ، و إذا اقترب ظلوا يدعون أن يبلغهم الله رمضان الذي يليه .

وشهر رمضان يفرح المؤمن لمقدمه ، حيث تغفر الذنوب وترفع الأعمال الصّالحة لله سبحانه وتعالى فيضاعفها أضعافاً مضاعفة ، بجانب الصيام الذي يجزي الله به ، ويخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ما جاء في الحديث القدسي من قوله تعالى : ” كل عمل ابن آدم له ، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ، إلاّ الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ، يدع شهوته وطعامه من أجلي ، للصائم فرحتان ، فرحة عند فطره ، وفرحة عند لقاء ربه ، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ” متفق عليه .

واستقبال شهر رمضان للمؤمن يكون بالمسارعة إلى التّوبة و النّدم على ما اقترفه من الذّنوب والمعاصي ، والإكثار من قراءة القرآن والذّكر ، كذلك إبداء الفرح بإقتراب الشهر المعظّم ، وتهنئة المسلمين ، و المسارعة إلى إعادة صلة رحم من قطع ، و تثبيت من وصل . وقبل شهر رمضان على المسلم أن يستعد للزّهد في الدنيا ، فلا يسرف في تحضير أطعمة بذخة للشهر ، و في المقابل يطعم المساكين ويعطي المحتاجين ، ومن كانت له مظلمة فيردّها إليه ، و يكثر من النّوافل و ذلك لترويض النّفس على كثرة الذّكر والطّاعة ، حتّى إذا جاء الشهر المبارك صام المسلم فأحسن الصيام و أطاع الله سبحانه وتعالى فأوفى حقّه في الطّاعات ، وقرأ القرآن وقام اللّيل ، و احتسب ذلك كلّه عند الله يجزي به كيفما يشاء .

كيف نستعد لاستقبال شهر رمضان

شهر رمضان شهر الرحمة والغفران، فهو من العبادات التي فرضت على المسلمين، لقوله تعالى في كتابه العزيز:” يا أيها الذين آمنوا، كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم ترحمون”، وهو ركن من أركان الإسلام الخمسة، وينتظره المسلمون في جميع بقاع الأرض بفارغ الصبر، فمن صامه وأحسن صيامه فقد كسب الأجر والثواب العظيم والفوز بجنان النعيم، فعند قرب مجيئه يبدأ المسلمون بالتحضير والإعداد لاستقباله، فهناك الكثير من الأمور التي يجب على المسلم القيام بها، ليكون على أتم الاستعداد لاستقبال هذا الشهر العظيم.

خطوات الاستعداد لشهر رمضان
هناك العديد من الطرق التي يجب على كل مسلم أن يقوم بها، ليستعد لاستقبال شهر رمضان وهي :

التوبة: يجب على كل المسلم أن يبدأ شهر رمضان بصفحة بيضاء في حياته، وخالية من جميع الذنوب والآثام التي ارتكبها المسلم، وذلك عن طريق إعلانه التوبة إلى الله تعالى، وتكون هذه التوبة نصوحة ونابعة من قلب المسلم، حتى لا يقوم بارتكاب المعاصي بعد الانتهاء من صيام شهر رمضان، فإذا بدأ المسلم صيامه بإعلانه توبته، كانت هذه البداية بداية خير وبركة عليه، لأنها تبشره بإذن الله من أن صيامه سوف يكون بما يرضي الله تعالى.
الدعاء: عندما يهل هلال شهر رمضان المبارك، يجب على المسلم أن يتضرع ويدعو الله سبحانه وتعالى، أن يقدره ويعينه على صيام شهر رمضان وهو بأحسن صحة وحال، وأن يستطيع أن يقوم بجميع الطاعات التي تقربه إلى الله تعالى في هذا الشهر الفضيل، كقيام الليل وتكثيف قراءة القران الكريم وبذل الجهد، ليستطيع المسلم من أن يختمه لأكثر من مرة في هذا الشهر الكريم وكثرة الاستغفار والذكر.
الحمد والشكر: يجب على كل مسلم أن يحمد الله تعالى ويشكره على تبليغه شهر رمضان وهو في صحة جيدة تمكنه من القدرة على الصيام وأداء الطاعات الأخرى، فهذه نعمة عظمية من النعم التي أنعمها الله تعالى على المسلم، لذلك يجب أن يغتنم هذه الفرصة، ويعمل كل ما بوسعه للقيام بهذا الشهر كما يحب الله ويرضى، فهو شهر لا يعوض ففيه تمحى السيئات وتتضاعف فيه الحسنات .
الفرح والسرور: يجب أن يشعر المسلم بالفرح والسرور في أعماقه، عندما يحين اقتراب موعد شهر رمضان، لما فيه من خير وبركة تعود على المسلم، فهذا الشعور يجعله يتحضر بلهفة لقدوم شهر رمضان، فهو من أجمل الأخبار التي قد يحصل عليها المسلم في حياته.
تنظيم الوقت: ليستطيع المسلم الاستفادة من كل دقيقة في شهر رمضان، يجب عليه القيام بعمل جدول يومي لكل يوم من أيام رمضان، فيقوم بترتيب وتقسيم هذا الجدول، بحيث يكون لكل عبادة من العبادة وقتٌ مخصص للقيام بها على أكمل وجه، فيقوم بتخصيص وقت للذهاب إلى المسجد، ووقت لقراءة القران، ووقت لوصل الأرحام والأقارب، ووقت للأعمال التطوعية وغيرها الكثير من العبادات التي يقوم بها المسلم في هذا الشهر الفضيل.
تهيئة النفس والعزم على الصيام: يجب على كل مسلم أن ينوي نية صادقة وخالصة للقيام بهذا الشهر واغتنامه في القيام بالأعمال الصالحة، وتهيئة نفسه وروحه لاستقبال شهر رمضان، عن طريق تهيئة الأجواء الرمضانية، التي تبعث في نفس المسلم الطمأنينة والراحة.

0 Replies to “جهزي مطبخك لاستقبال شهر رمضان”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *