كيفية التعامل مع الطفل المشاغب

كيفية التعامل مع الطفل المشاغب

 تبحث الكثير من الأمهات عن كيفية التعامل مع الطفل المشاغب ، ومن المهم أن نعلم أن الطفل المشاغب تكون أفعاله الهدف منها جذب انتباه والديه و الذين من حوله، أو في رغبة منه تأكيد استقلاليته ، لذا على الوالدين معرفة أن التعامل مع الطفل المشاغب تحتاج للحكمة والصبر .

طرق التعامل مع الطفل المشاغب

● يجب على الوالدين تحديد أسلوب ثابت للتعامل مع الطفل المشاغب بوضع قواعد ثابتة وواضحة بما هو مسموح وما هو ممنوع بالاتفاق بين الطفل ووالديه .

● يجب على الوالدين أن يكونا متفقين في هذه القواعد فالاختلاف بينهما سيشتت الطفل المشاغب وسيزيد من مشاغبته وعناده ، لذلك إذا قام الطفل بعمل خطأ ما على الوالدين تطبيق معاقبته فورا بالاتفاق بينهما حتى لا يتمادى الطفل في الخطأ.

● الطريقة المثالية للتعامل مع الطفل المشاغب هو أسلوب الهدوء مع الحسم، ليفهم الطفل حدوده جيدا .

● تحديد برنامج يومي للطفل المشاغب مثل تحديد مواعيد الاستيقاظ والنوم، مواعيد تناول الطعام والاستحمام .

نصائح للتعامل مع الطفل المشاغب

● يجب الحذر من عدم التفاهم مع الطفل المشاغب بالصراخ فهو من أسباب الخوف وعدم الثقة لديه مما يولد لديه العناد أكثر لذا يجب اتباع اسلوب الصوت المنخفض الحازم والهدوء الصارم وهو من أنجح الطرق في تعليم الطفل لخطئه.

● يجب استخدام اللغة الواضحة والبسيطة مع الطفل المشاغب ، لذا على الوالدين النزول إلى مستوى الطفل المشاغب و مناقشته بأسلوب واضح وسهل تتناسب مع قدراته العقلية و إدراكه .

● التفسير والتوضيح من أهم أساليب الحوار التي يجب على الوالدين اتباعها مع الطفل المشاغب فهو غالبا يثق بوالديه ويتعلم منهم الكثير من الصفات .

● على الوالدين الحذر من الكذب مع الطفل المشاغب وعدم وعده بشيء ومخالفته مثل: “سنذهب اليوم للتسوق”، بينما في الحقيقة أنت لا تنوي ذلك.

● أخيرا مكافأة الطفل المشاغب ستغير منه كثيرا خصوصا حينما يتقدم في السيطرة على سلوكه وأسلوبه وهو أمر سيعزز ثقته بنفسه، وتشعره بقيمة المكافأة وتحسين سلوكه

الطفل المشاغب وكيفية التعامل معه

تهدف معظم أفعال الطفل إلى جذب انتباه الذين حوله، وفي معظم الأحوال يتصرف بطريقة متعمدة على نحو متزايد في محاولة لتأكيد استقلاليته. يجب ألّا تؤخذ هذه الأفعال على أنها عصيان ونتعامل معها بشكل قاسي، يجب أن نفهم أسباب الطفل الشقي والتحلي بالصبر حين نتعامل معه. شقي ومزاجي وعصبي كلها صفات في الأطفال سنتعلم التعامل معها من خلال النقاط التالية:

كيفية التعامل مع الطفل المشاغب
لا تقل لا وتسكت: عند ملاحظتك للطفل بأنه يقوم بسلوك خاطئ لا تقل له لا تفعل ذلك من دون أن تقدّم له أي تفسير لماذا وأي عواقب ستحدث إذا فعل ذلك السلوك الخاطئ، ولا تكتفي بالتفسير فقط فعليك إعطاء البدائل له من خلال ذكر أفعال إيجابية بديلة عن الفعل السيّئ وتترك له حرية الاختيار.
حرمانه من أغراضه المفضلة: كوسيلة للعاقب على السلوك السيء الذي ارتكبه نقوم بأخذ ألعابه المفضلة أو حرمانه من مشاهدة برنامجه المفضل، وتوضيح سبب هذا العقاب للطفل وأن هذا الحرمان سببه تصرّف سيّئ قام به ولايجب أن يتكرر وإذا تكرر هذا السلوك فسيكون له عقاب مشابه.
جدول الإنجازات الأُسبوعي: تستخدم الكثير من الأُمهات جدول فيه أيّام الأسبوع وطابع لتحفيز الطفل على عمل السلوك الجيد أكثر وطوال أيّام الأسبوع فافي اليوم الذي يكون فيه الطفل مهذب نضع طابع بجواره وفي نهاية الأسبوع نحصي عدد طوابع السلوك الجيد ونقدّم هدية بسيطة مكافئة للطفل المهذب وهذه الطريقة من أفضل الطرق لضبط سلوك الطفل.
تعزيز ثقة الطفل بنفسه: وذلك من خلال تشجيعه عند قيامه بتصرف جيد من تلقاء نفسه فيجب الثناء عليه ومدحه بهذا التصرف نقوم بتقوية ثقة الطفل بنفسه وباختياره بين السلوك الجيد والسيّئ.
القدوة الحسنة للطفل: الطفل يقلد الذين حوله منذ نعومة أظافره يبدأ بتقليد أُمه وأبيه وإخوته لذلك على الأهل الانتباه لهذه النقطة جيداً فكل ما يراه الطفل يخزنه في عقله ليقوم بتنفيذه عندما تتيح له الفرصة ذلك ولن يرى أيّ مانع في تنفيذ الأمر إذا رأى من حوله يقمون بذلك التصرف سواء أكان جيداً أم سيّئاً، فمثلاً إذا رأى أُمه تُطعم القطة سيقوم هو بإطعامها أيضاً أمّا إذا رأى أُمه تضرب القطة فسوف يقوم بضربها وهكذا سيفعل في باقي الأشياء الأخرى المختلفة.
أخيراً العلم بالصغر كالنقش على الحجر علموا أطفالكم السلوك الجيد منذ الصغر ليبنوا لأنفسهم مستقبلاً أفضل.

كيفية التعامل مع الطفل الشقي

تختلف شخصيّات الأطفال من طفلٍ لآخر سواء في نفس البيت أو بين العائلات المختلفة، فهناك من يشتكي أنّ طفله خجول بينما يشتكي آخر من شقاوة طفله، وقد يشتكي ثالث من فوضوية طفله وهكذا، فلكلّ طفلٍ سماتٌ لشخصيته لا يجب مقارنتها مع شخصية غيره من الأطفال، واليوم سنختص بالحديث حول الطفل الشقي.

الطفل الشقي هو كثير الحركة ويسبب الخراب، كما أنّه لا يحترم من حوله ولا يستمع إلى كلام الوالدين أو أي شخص آخر، ولا يستطيع الجلوس في مكانه لفترةٍ طويلة مثل حتى أن ينتهي من تناول الطعام أو إنهاء الواجب المدرسيّ، لذلك فشخصيته من أصعب الشخصيات التي تتواجد لدى أي عائلة لأنه يسبب لها الكثير من الانزعاج والضيق خاصّةً إذا كانوا في السوق، أو المنتزة، أو في زيارة عند أحد من الأصدقاء.

طرق التعامل مع الطفل الشقي
لا تصرخ أبداً في وجه الطفل سواء في البيت أو أمام الناس، لأن هذا من شأنه أن يسبب العقد النفسيّة للطفل لاحقاً، كما أنّه من الخطأ الصراخ في وجه الطفل إذا خرّب في البيت بينما عند الناس التزام الصمت، فالطفل مخلوق ذكي وليس كما نظن أنّه لا يستوعب ما حوله، فعندما يلاحظ فرق التعامل معه سيستغّل وجود ناس أو الذهاب عند الناس ليمارس شقاوته، والحل الأمثل هو محاولة الحديث مع الطفل بكلّ هدوءٍ بأن ما يفعله خاطىء وسيسبب له الضرر ولمن حوله أو أنه سيزعج الناس ويجعلهم يغضبون منه.
حاول استغلال طاقة الطفل في ألعابٍ قد تمتص الطاقة الزائدة لديه، أو من خلال إعطائه مهمة ترتيب غرفته أو مشاركة إخوانه في الأعمال المختلفة.
استخدام أسلوب الثواب والعقاب في التعامل مع الطفل الشقي، كمكافأته عند التزامه الأدب أو البقاء لفترةٍ هادئاً دون إحداث أيّ فوضى وتخريب ومع الوقت ستزداد المدة لأنه يبدأ يعتاد على ذلك، وعقابه بحرمانه من الخروج للعب أو من الأشياء التي يحبها في حال تصرّف بطريقةٍ خاطئةٍ.
إشعار الطفل أنه كبير ويجب أن يكون كوالده إذا كان ذكراً أو تكون كوالدتها إذا كانت أنثى، فالأطفال في المراحل الأولى من عمرهم يحبون التقليد وخاصةً تقليد الوالدين، وهنا يجب على الوالدين الحذر في تصرفاتهم فلا يمكن جعل الطفل يتصرّف بطريقة لا يرى والديه يطّبقونها فيما بينهم.
في حال كان الطفل فوق الخامسة من العمر يمكن إشراكه في نادي رياضي لممارسة الألعاب التي تستهلك طاقته الزائدة وتعوّده على النظام والانضباط، فالطفل يشعر بالفخر إذا مدحه مدربّه أمام والديه أو أمام زملائه

0 Replies to “كيفية التعامل مع الطفل المشاغب”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *