نصائح هامة و قواعد ايجابية لتربية الابناء

نصائح هامة و قواعد ايجابية لتربية الابناء

 تربية الابناء مهمة عظيمة و لكنها ليست سهلة، فهم الكنز الحقيقي و هم الأمل و المستقبل الذي نعيش من أجله، و على الوالدين و الأم تحديدا أن يدركوا طريقة التربية الصحيحة و يحرصوا على أهم النصائح و القواعد الايجابية في تربية الابناء، لتنشئتهم تنشئة تربوية صحيحة يمكن أن يغرسوا ثمارها في المستقبل.

نصائح هامة و قواعد ايجابية في تربية الابناء

الحب و الحنان

تربية الابناء يجب أن ترتكز على إظهار المزيد من الحب و الحنان للابناء، و هو أمر في غاية الأهمية حتى يتسنى إعطاء الابناء الإحساس بالأمن و الانتماء و المساندة، و يتعين على الأباء و الأمهات أن يدركوا أن الابناء بحاجة إلى الحب و الحنان غير المشروط و العناية بهم في كل فرصة تتاح لهم .

القدوة

يجب على الوالدين مراقبة تصرفاتهم و الحرص على اتساق أفعالهم مع أقوالهم، فالابناء منذ الطفولة يتعلمون من الأفعال أكثر مما يتعلمون من الكلام، و يجب أن تتجسد قواعد تربية الابناء واضحة في تصرفات الوالدين كقدوة أمامهم، فهما المرآة التي يتعلم منها الطفل منذ ولادته و حتى يشب ناضجا .

الاحترام

يعد الاحترام احدى قواعد تربية الابناء تربية سوية، و يشمل ذلك وجوب احترام الوالدين لبعضهما البعض أمام الابناء، مهما كانت الخلافات التي تمر بهما، حتى لا تنعكس قلة الاحترام بين الوالدين بالقلق على شخصية الابناء و احساسهم بعدم الأمان، و فقدان الاحترام للوالدين أو كراهيتهما، كما يشمل الاحترام أيضا احترام الابناء أمام الآخرين، حيث أن ذكر مساوئ الابن و أخطائه أو اهانته و احراجه أمام الآخرين، سيهز تكوينه النفسي، حتى يكبر ضعيف الشخصية يميل للانطواء.

التربية المتوازنة

يجب اتباع النمط المتوازن في تربية الابناء، و هي تلك التربية المتوازنة التي تجمع مابين التعامل باللين و الحزم معا، حيث يعتقد البعض أن اصدار الأوامر بشكل متسلط، و الديكتاتورية في التعامل مع الابناء، و اللجوء في بعض الأحيان للعنف لفرض السيطرة هي الحل الأمثل في التربية و الطاعة، و لكن على العكس تماما فإن هذه الطريقة تؤثر على شخصية الابن و ثقته بنفسه، و تنعكس على تعاملاته وتصرفاته مع الآخرين أيضا، و كذلك التساهل المطلق في تربية الابناء و الذي سيجعل الابن لا يحترم القوانين و القواعد، و لا يلتزم بالأخلاق و العادات المجتمعية.

الصداقة بين الوالدين و الابناء

الصداقة بين الوالدين و الابناء و خاصة من خلال الحوار المفتوح و قضاء بعض الوقت للتقرب منهم، احدى القواعد الضرورية في تربية الابناء، فهي وسيلة الأمان و التقرب من الابناء، و طالما نشأت هذه الصداقة و اطمأن لها الابن نراه يلجأ لوالديه أو أحدهما للمشورة، مما يمكن الوالدين من التعرف على كل ما يفعله الابن و الاتجاه الذي يسير فيه، و التوقيت المناسب للتدخل بالطريقة المناسبة التي تحافظ على هذه الصداقة، كما أنها حصن من انصراف الابن للغرباء و طلب النصيحة منهم.

وضع الثوابت و الحدود

وضع الثوابت و الحدود و غرسها في نفوس الابناء منذ الصغر شيء هام في تربية الابناء، و هي الوسيلة التي يأمن بها الوالدين على ابنائهم، حتى يعرف الابن ما يجب أن يفعله و ما لا يجب أن يفعله، و يعرف حدوده و عواقب تجاوزها.

الحرية و الاختيار

بعد ترسيخ المبادئ الصحيحة في شخصية الابناء، لا مانع من منحهم بعض الشيء من الحرية و القدرة على الاختيار، و من ذلك حريتهم في اختيار الهوايات، و الملابس و غيرها مع مراقبة من بعد، و توجيه إذا لزم الأمر .

عدم استخدام العقاب البدني

لا فائدة مطلقا من استخدام العقاب البدني في تربية الابناء و تعليمهم الانضباط، فهذه الطريقة تغرس بداخل الابناء الخوف و تقلل من ثقتهم بأنفسهم بدلا من دعم رغبتهم الداخلية في القيام بالتصرفات الصحيحة، كما أن الابن يتعلم أن العقاب البدني هو الوسيلة المناسبة للتعامل مع الأمور المختلف عليها، و قد يسىء التعامل مع زوجته و أصدقائه و كذلك ابنائه عندما يكبر.

نصائح في تربية الأبناء

هي مجموعةٌ من الأساليب والخطوات التي يتبعها الوالدان في تربية أبنائهم، والتي تعتبر العامل الأكبر الذي يساهم في تكوين وتشكيل شخصيّة الطفل سواء بشكل إيجابي، أو سلبي، وهي تتطلب جهداً كبيراً من الوالدين؛ نظراً لما يقوم به الأبناء من تصرفاتٍ عديدة ومختلفة، فكل موقف يحتاج إلى معاملة خاصّة ومناسبة، كما أن بعض الآباء والأمهات يلجؤون إلى شراء كتب خاصّة بالتربية، أو يلجؤون إلى مرشد نفسي، وفي هذا المقال سنعرض لكم مجموعةً من النصائح في تربية الأبناء.

نصائح في تربية الأبناء
الحب والاهتمام
يجب على الوالدين رعاية الأبناء، وتوفير الحب، والحنان لهم، في مراحل حياتهم المختلفة، حيث إنّ هذه المشاعر كفيلةٌ بتشكيل شخصيتهم بشكل سليم وإيجابي، وغرس أفضل الصفات بها.

القواعد السليمة والتماسك
مسألة تربية الأبناء تتطلب من الوالدين أن يكونوا صارمين في بعض الأوقات مثل: وقت الذهاب إلى النوم، أو وقت اللعب على الكمبيوتر، أو الالتزام بجدول الواجبات والدراسة، فتطبيق هذه الأمور يؤثر بشكل إيجابي على مستقبل الطفل.

الاستماع
يجب على الوالدين تخصيص وقت معيّن من اليوم لسماع أبنائهم، والحديث عن تفاصيل يومهم، وأسرارهم، وأصدقائهم، ومحاولة حل المشاكل التي تواجههم، وهذا كفيلٌ بتقريب المسافة بين الأبناء ووالديهم، وتوفير جوٍ من الأمان والسلام لهم.

التحفيز الإيجابي للأبناء
يتم ذلك من خلال تعزيزهم وتشجيعهم، ومدحهم عند القيام بأمر جيّد، فذلك يحفّزهم على النجاح، والتطور، والتقدم، كما ويعزّز ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم الشخصيّة، مع مراعاة الابتعاد عن أسلوب النقد بطريقة عنيفة عند القيام بشيءٍ سيء.

خوض التجارب
هناك بعض الأمور التي تتطلب تقديم التوجيهات والإرشادات من الآباء للأبناء، وهناك أمور أخرى ينبغي ترك الأبناء وحدهم حتى يخوضوا التجارب ويكتشفوها بأنفسهم، مع الحرص على مراقبتهم عن بعد، فعلى سبيل المثال عندما يرفض الطفل أن يشاركه أحد آخر في طعامه، هذا سيؤدّي إلى رفض الأطفال الآخرين لهذا الطفل، وبالتالي فإنّه سيتعلم ضرورة المشاركة وعدم الأنانية.

تعزيز قيمة الوالدين
يجب أن يكون للوالدين دورٌ في حياة الأبناء، ويكون ذلك من خلال متابعة خططهم، وأهم الأحداث في حياتهم، أو تشجيعهم على ممارسة هواياتهم مثل: كرة القدم، وركوب الخيل، والرسم، وغيرها، أو الذهاب لمشاهدة مباراة أو اصطحابهم إلى النادي لممارسة الرياضة بشكل جماعي.

صنع الأوقات المميزة
يتم ذلك من خلال أخذهم في نزهة، أو قراءة كتاب، أو رواية قصة لهم، أو اللعب معهم في حديقة المنزل، فهو أمرٌ في غاية الأهمية؛ لأنه يساهم في تعزيز العلاقة بين الأبناء والوالدين وتقويتها.

القدوة الحسنة
يجب أن يكون الوالدان قدوة جيّدة لأبنائهم؛ لأنّ الأبناء يقلدون ما يفعله الوالدان سواء خيراً أو شرّاً، فمثلاً لا تحث أطفالك على الابتعاد عن الكذب وأنت تكذب وتقول أشياء غير حقيقيّة.

 

0 Replies to “نصائح هامة و قواعد ايجابية لتربية الابناء”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *